عن الأكاديمية

يرتكز عملنا، في أكاديمية العلاقات العامة- الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، على تقديم المساعدة للعاملين في مجال العلاقات العامة والاتصالات؛ لتوسيع خبراتهم، وصقل مهاراتهم على أكمل وجه!
أكاديمية العلاقات العامة- الشرق الأوسط وشمال إفريقيا هي شركة اتصالات وعلاقات عامة عالمية بسمات محلية إماراتية. وإذ نعتزّ، في الأكاديمية، بتبنّي نهج اتصال استراتيجي مستقل كفيل بتفكيك المفاهيم المعقدة وتبسيطها، فإننا نقدم خدماتنا الاستشارية والتعليمية لدعم الراغبين في تطوير مهارات الاتصال لديهم أينما كانوا. 

أكاديمية العلاقات العامة - الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

العلاقات العامة بمعايير عالمية و رؤى محلية
#RaiseTheBarPR

رؤيتنا

تسخير خبراتنا وكفاءاتنا في قطاع العلاقات العامة والاتصال أمام المهتمين في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، أفراداً وشركات، لتزويدهم باستشارات وبرامج تعليمية نوعية ذات مستوى عالمي رفيع.

مهمتنا

الارتقاء بمعايير العلاقات العامة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا عبر تمكين مهنيّي الاتصال من الحصول على التعليم التطبيقي، وتقديم خدمات استشارية تستند إلى خبراتنا الطويلة على مدار سنين عديدة.

قيمنا

إذا كانت الأكاديمية قد استطاعت أن تثبت نفسها كعلامة تجارية عالمية، فإن الفضل لا يعود إلى بفضل خبراتها الواسعة وبرامجها التدريبية الرصينة المعترف بها عالمياً وحسب، بل يكمن أيضاً في ترسيخها قيماً مؤسسية تنحاز انحيازاً تاماً إلى الثقافة المحلية للمنطقة، وتراثها الأصيل.

Our Philosophy

Our philosophy is simple: we don’t rest until we’ve done everything we can to make sure you succeed. Our students’ consistently high results speak for themselves. But we also believe that studying should be fun.

ما الذي يميزنا؟

فلسفتنا

فريقنا

عندما تقرر مجموعة من الخبراء المحترفين فتح أبواب جديدة في قطاع الاتصالات، فإن أفرادها يدركون تماماً ضرورة وجود أشخاص ملائمين إلى جانبهم. وهذا ينطبق علينا في أكاديمية العلاقات العامة- الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. في بداية انطلاقتنا، كنا فريقاً مؤلفاً من خبراء الاتصالات المؤمنين بالاستراتيجيات الحديثة، متخذين من الإمارات العربية المتحدة مقراً لنا.  ولمعرفتنا بأن القوة تكمن في التنوع، أقمنا شراكة مع فريق أكاديمية العلاقات العامة- المملكة المتحدة. ومن خلال جمعنا استراتيجيات التعليم التطبيقي والتركيز على التدريب المهني الذي تتميز به أكاديمية العلاقات العامة- المملكة المتحدة، قررنا أن نحدث فرقاً في صناعة الاتصالات في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. 
يتألف فريقنا من مبتكرين وحالمين يرغبون في تقديم يد العون للعلامات التجارية لبناء استراتيجيات اتصال فعّالة، وفي الوقت ذاته، يواصلون توفير التعليم الذي يحتاج إليه ممارسو العلاقات العامة. 

مؤسس مشارك ومدير أكاديمية العلاقات العامة - المملكة المتحدة

وهو محرر ومؤلف مشارك لكتاب( استكشاف الاتصالات الداخلية)

رئيسة الاتصالات - أكاديمية العلاقات العامة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

ريم حاصلة على العديد من الجوائز خلال عملها الاحترافي في وكالات العلاقات العامة

مؤسس مشارك ومديرة أكاديمية العلاقات العامة - المملكة المتحدة

مؤلفة كتاب (Communicating Projects) الصادر عن دار روتليدج البريطانية، كما أنها زميل في الجمعية الملكية للفنون

تاريخنا

تأسست أكاديمية العلاقات العامة- المملكة المتحدة في عام 2007 على يد كل من آن بيلكينغتن والدكتور كيفين رك. توفر الأكاديمية مؤهلات عالية في مجال العلاقات العامة من أرقى المؤسسات التعليمية المانحة في المملكة المتحدة؛ مثل معهد (CIPR)، وجمعية العلاقات العامة والاتصالات (PRCA)، والرابطة الدولية لقياس وتقييم الاتصالات (AMEC).

وفي عام 2020، ارتأت ريم مسودة القيام بالشيء نفسه في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، مستندةً إلى خبرتها الممتدة لسنوات في هذا الميدان.

ريم مسودة خبيرة ومحترفة تمتلك مهنية عالية في مجال الاتصالات، حاصلة على العديد من الجوائز. قبل تأسيسها أكاديمية العلاقات العامة- الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، كانت ريم تمارس عملها الاحترافي في وكالات علاقات عامة عالية المستوى. وعززت خبراتها بالحصول على شهادتين مرموقتين في مجال الاتصالات من معهد (CIPR)؛ وهما: دبلوم تخصصي في الاتصالات الرقمية، وشهادة متقدمة في العلاقات العامة.